أكثر من 80 معتقلا إداريا يواصلون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلالفتـــح جماهير شعبنا تحيي الذكرى الـ58 لانطلاقة الثورة وحركة "فتح"فتـــح "فتح" في ذكرى الانطلاقة: ماضون في درب الثورة والقدس لن تكون إلا عاصمة فلسطين الأبديةفتـــح الشعار الرسمي لذكرى الانطلاقة ال 58 للثــ ــورة الفلسطينية وحركة فتحفتـــح "الخارجية" تطالب بموقف دولي مرتبط بعقوبات لمنع نتنياهو من تنفيذ إتفاقياته وتعهداتهفتـــح الأسير محمود ياسين من قباطية يدخل عامه الـ17 الأسرفتـــح استطلاع: وضع إسرائيل سيزداد سوءا عقب حكومة نتنياهوفتـــح "هآرتس": امتيازات لليهود لتسهيل شراء الأرض في النقب والجليل بهدف تهويدهمافتـــح الأعلى منذ 5 سنوات: انتحار 14 جنديًا في جيش الاحتلال خلال 2022فتـــح أبرز عناوين الصحف الإسرائيليةفتـــح إعلام إسرائيلي: مقترح قانون في الحكومة المرتقبة سيُحدث ثورة في "الجيش"فتـــح الطقس: منخفض جوي مصحوب بالأمطارفتـــح الرئيس يحضر قداس منتصف الليل في بيت لحمفتـــح الاحتلال يستهدف منازل المواطنين شرق خان يونسفتـــح الاحتلال يُغرق منازل ومئات الدونمات الزراعية شرق غزةفتـــح مصرع شاب بصعقة كهربائية في دير البلحفتـــح رئيس الوزراء يحضر قداس منتصف الليل لطائفة الأنجليكان وفق التقويم الغربيفتـــح أبو ردينة يستقبل وفدا من الجالية الفلسطينية في ليبيافتـــح مؤسسات وناشطو الاقلية الافريقية الأميركية يعتبرون اسرائيل دولة "ابرتهايد"فتـــح الرئيس نستقبل العام الجديد ونحن أكثر صمودا وإصرارا على البقاء في أرضنا وإقامة دولتنافتـــح

جماهير شعبنا تحيي الذكرى الـ58 لانطلاقة الثورة وحركة "فتح"

29 ديسمبر 2022 - 13:39
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

أحيت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا في المحافظات الشمالية، اليوم الخميس، الذكرى الـ58 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة وحركة "فتح"، وسط التأكيد على التفافها حول الحركة والمشروع الوطني، ومبايعتها للسيد الرئيس محمود عباس.

وانطلق مئات الآلاف في مسيرة جابت شوارع مدينة رام الله وصولا إلى المهرجان المركزي، وفعاليات الانطلاقة وسط المدينة، حيث توافد أبناء شعبنا في المحافظات الشمالية، إلى محافظة رام الله والبيرة للمشاركة في المهرجان المركزي، بحضور عدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، وأعضاء من المجلس الثوري للحركة، وقوى وفصائل العمل الوطني.

وأوقد نائب رئيس "فتح" محمود العالول، ووالدة الشهيد الأسير ناصر أبو حميد، شعلة الانطلاقة الـ58 للثورة الفلسطينية.

وفي كلمة اللجنة المركزية، قال العالول "إن ذكرى انطلاقة الثورة تعيدنا إلى مراحل النضال، وعلينا أن ندرك أنها كانت مليئة بالانتصارات التي نفخر بها، فمعركة الكرامة أعادت الروح للأمة العربية التي هزمت عام 1967، وصولا إلى انتفاضات شعبنا الأولى والثانية، والصمود الأسطوري لأبناء شعبنا الفلسطيني".

وأضاف: "نوجه رسالة للعالم وللأمة العربية وأبناء شعبنا أن 58 عاما عشناها من النضال، وجاهزون للمواصلة وللاستمرار من أجل تحقيق آمال شعبنا في حتى تحقيق النصر، وإقامة الدولة الفلسطينية".

وتابع: "تخرج علينا اليوم الحكومة الإسرائيلية الأكثر يمينية، الحكومة الصهيونية الدينية، التي أوضحت نواياها بما تشكله من خطر على القدس والأقصى والقيامة، وعلى أسرانا وأهلنا وأبناء شعبنا داخل أراضي الـ48، لكن نؤكد لهم أننا جاهزون لمواجهتهم".

وشدد العالول على ضرورة مواجهة أبناء شعبنا بكل فئاته لهذه الحكومة الفاشية اليمينية، وأن نكون بالمرصاد، مؤكدا قدرة فلسطين على مواجهتها، وأن أساس الجاهزية تكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية وتعزيز المقاومة الشعبية.

وأكد أن "فتح" لا يمكن أن تقبل باستمرار الوضع الراهن؛ من ممارسات الاحتلال وجرائمه، واستمرار الاتفاقات المنتهكة، ولا يمكن أن نقبل بأي شيء مقابل ذلك، مشيرا إلى أننا دفعنا ثمنا باهظا من أجل أحلام الشهداء والأسرى، من أجل قدسنا والحرية والاستقلال.

وشدد العالول على أن حركة "فتح" موحدة خلف أهدافها دائما وستبقى موحدة، وسنبقى أوفياء لشهداء المسيرة وشهداء الوطن، داعيا الفصائل إلى الوقوف معا في مواجهة هذا التحدي.

من جهتها، قالت خنساء فلسطين أم الشهداء والأسرى والدة الشهيد الأسير ناصر أبو حميد، "حمل ناصر شعلة فتح طيلة حياته، وبقي وفيا لها، وأدعوكم إلى مواصلة الهدف الذي قدم من أجله ناصر وزملائه حياتهم في الأسر والشهادة، من أجل تحرير فلسطين".

وطالبت أبناء شعبنا بالاستمرار في بذل الجهود من أجل الافراج عن جثامين الشهداء، وتبيض الأسرى من سجون الاحتلال خاصة المرضى منهم.

بدوره، قال رئيس لجنة المتابعة العربية داخل أراضي الـ48 محمد بركة إن انطلاقة حركة "فتح"، هي انطلاقة الشعب الفلسطيني من رماد النكبة إلى الحرية، وانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة.

ودعا بركة إلى ضرورة العمل الجماعي وتوحيد الجهود، للإفراج عن جثمان الشهيد ناصر أبو حميد، وكذلك جميع جثمين الشهداء المحتجزة في ثلاجات الاحتلال وما يعرف بـ"مقابر الأرقام".

وأشار إلى أن القضية الفلسطينية ما تزال في الوجدان العربي، حيث رأينا العالم يرفع العلم الفلسطيني في مونديال قطر 2022.

وتطرق إلى أن الحكومة الإسرائيلية اليمينية الجديدة، التي ستؤدي اليمين اليوم، كشفت الأقنعة عن وجه إسرائيل الحقيقي أمام العالم، مطالبا المجتمع الدولي بعدم التعامل مع هذه الحكومة المنبوذة.

ودعا بركة إلى ضرورة أن تكون وحدة الشعب الفلسطيني هي مفتاح التصدي وضرورة كفاحية في مواجهة الحكومة اليمينية المتطرفة.

وشدد على أن شعبنا الفلسطيني لا بد أن ينتصر، ويقيم دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

من ناحيته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، في كلمة القوى الوطنية والإسلامية والمنظمة، إن شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده يشكل رافعة لاستمرار كفاحنا ونضالنا الوطني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف "في ذكرى انطلاقة حركة فتح الـ58، نوجه التحية للرئيس محمود عباس، وقادتها الأوائل الذين كانوا شركاء في مختلف مراحل النضال والقرار الوطني، وشركاء في الوحدة الوطنية".

وحيا أبو يوسف أبطال المقاومة الشعبية في كافة أماكن توادهم في كفر قدوم، وبيت دجن، والشيخ جراح، ومسافر يطا، وسلوان في مواجهة الاحتلال ومستوطنوه.

وشدد على أن حركة فتح وفصائل العمل الوطني ماضون في العمل من أجل إقامة الدولة الفلسطينية على طريق الشهداء والأسرى، مؤكدا أن المؤامرات التي تعرضت لها الثورة المعاصرة فشلت أمام إرادة شعبنا وتمسكه في حقه بإقامة دولته المستقلة، والعودة.

من جانبه، قال رئيس الوزراء محمد اشتية "أحييكم في ذكرى الثورة، في ذكرى انطلاقة حركة فتح، ونؤكد أننا صامدون مستمرون، وهي الثورة حتى الدولة والنصر".

وأضاف: "إن فلسطين والقدس وعلمنا والأمل، يجمعوننا وشركاءنا في منظمة التحرير والنضال، في المقاومة الشعبية، ولن تخيفنا تهديدات الاحتلال وحكومته الجديدة اليمينية المتطرفة، ولن يخيفنا القتل ولا الهدم ولا الأسر".

وأكد اشتية أن "فتح" ستبقى وفية للشهداء والأسرى، ومؤسسيها وأبناء شعبنا، وسنبقى مع الشرعية ومع الرئيس، ونناضل من أجل الحرية والكرامة حتى إقامة الدولة الفلسطيسنية المستقلة وعاصمتها القدس.

وشدد على أن حركة "فتح" حركة ديمقراطية، وأطرها المختلفة منتخبة، ولا نخشى الانتخابات، مؤكدا أن سر ومصدر قوة "فتح" هو تاريخها.

من ناحيته، دعا فتحي خازم والد الشهيدين رعد وعبد الرحمن، في كلمة أسر الشهداء، إلى ضرورة الوحدة بين فصائل العمل الوطني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وتخلل المهرجان فقرة أناشيد وطنية وأغاني الثورة الفلسطينية، قدمها الفنانان شادي البوريني وقاسم النجار، وفرقة الأمن الوطني.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2023
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

لا يوجد احداث لهذا الشهر